نصيحة اليوم

 تجنب عمل Void و ذلك في كل من Sales Order Processing و
Sample Image Purchase Order Processing
كاالحركات التي تم إنشاؤها في برنامج المبيعات (فاتورة محتوية علي أصناف) أو فاتورة مشتريات بالأصناف

والحل الصحيح هو عكس العملية يعني فاتورة مبيعات يتم إلغاؤها بمرتجع مبيعات و هكذا ...
لقراءة المزيد..

 
 

Syndicate

 
الصفحة الرئيسية arrow المواضيع الإدارية arrow أمراض الشركات
أمراض الشركات طباعة ارسال لصديق
التقييم العام: / 8
سىءممتاز 
الكاتب/ عزت عبد الستار   
26/03/2009


الشركة هي كيان معنوي (تتحرك وتخاطب وتسمع وترى وتنمو وتمرض وتموت)

وهي تشترك مع الانسان ( الكيان الطبيعي ) في تلك الصفات إلا أنها لا تفرح ولا تحزن ولا تقلق ولا تحب ولا تكرSample Imageه

حديثنا اليوم عن أمراض الشركات ويمكن تقسيمها إلى نوعين :

- النوع الأول أمراض تتعلق بالنمو
- النوع الثاني أمراض تتعلق بالوظائف

النوع الأول ويشمل

1- النمو المتسارع – تحقيق معدلات نمو أعلى من المتوقع مع إستمرار النموالمتسارع بما لا يمكن إدراك توقعه

2- النمو المتباطئ - تحقيق معدلات نمو أقل من المتوقع مع إستمرار تراجع معدلات النمو بما لا يمكن إدراك توقعه ....


3-النمو الغير متوازن – أن ينمو أو لا ينمو أحد أوبعض الأقسام بشكل منفرد وغير مرتبط بالأقسام الاخري

4-التوقف عن النمو – توقف تام عن النمو المخطط له خلال فترة ذمنية معينه

5-الخروج عن الشكل القانوني - كأن تكون شركه فرديه وحجم أعمالها يساوي أعمال شركة مساهمة او العكس

6- الإنكماش – أرذل العمر – تأكل الحجم خارج إطار الخطة الموضوعة اوخارج تصور إعادة الهيكلة

النوع الثاني و يشمل

1- ضعف او إنعدام الرؤيه – لا توجد أدارة للتخطيط أو التطوير ولا يوجد شئ اسمه الموازنه والموضع كله  يمشي بضبابية مطلقة


2- ضعف او إنعدام السمع – تتصل لا أحد يرد عليك وتبقى على نظام الرد الألي حتى تمل ولو آثرت أن تشتكي , سيكون مصير شكواك سلة النفايات
3- ضعف او إنعدام القدرة على التعبير – تطلب عرض أسعار يرسلوا لك قائمة بالإنجازات – تسأل عن الموقع
يرسلوا لك البريد الألكتروني – تطلب مقابلة رئيس مجلس الإدارة يحددوا لك موعد مع سكرتير مديرالشئون الإداريه !

4- الترهل أو ما يسمى بالبطاله المقنعه – كل وظيفه يعملها ثلاثة أو أربعه وقد يكفيها واحد وهو الذي يعمل بالفعل والباقي يعملون إحتياطي وشاغلين المكان
5- صعوبة الحركة - التردد وتأخر القرارات الهامه مثل إفتتاح فرع جديد تطوير النظام المالي فتح أسواق جديدة
بناء خط إنتاج جديد ( على الرغم من صحة وجدوى الدراسات المقدمه لذلك)

6-إنعدام الترابط – الكل يعمل بكفاءة تامه ولكن كل واحد يعمل بمفرده من أجل أهداف الشركه ولكن من زوايا مختلفه

** أي نقطة من تلك النقاط الست إذا وجدت بشكل دائم قد ينتج عنها أعراض خطيرة جداً مثل عدم القدرة على الوفاء بإلإلتزمات العاجلة

– تفشي داء السرقة بين الموظفين ( يبقى حاميها حراميها ) - التسيب والفساد العام بالشركة وخلافه

الخاتمة :

ليس كل ما يتمناه المرء يدركه وربما يكفي للقلاده ما قد أحاط بالعنق هذا في عرفنا نحن الأشخاص الطبيعيين

ولكن في عرف الشركات ( المؤسسات – الهيئات – المنظمات – الدول ) أعني الأشخاص الإعتباريين

إن لم ندرك ما قد خططنا له بالكامل فنحن لم ندرك شيئاً ولو تركناها تمشي كده - بيالا بينا - ستصطدم بنا الحائط أو يسحبنا البحر




الخلاصة :

الأشخاص الإعتباريين يمرضون وبينهم أطباء ( كالشركات الإستشارية و شركات تقديم خدمات التقنيات والابحاث)

التشخيص السليم هو نصف العلاج وفي الغالب الشخص المريض هو أول من يشعر بأعراض المرض

والأنظمة المالية المتكاملة تساعد وبشكل كمي على سرعة إكتشاف المرض أو حتى التبؤ بحدوثه وبالتالي

قد تساهم في تجنبه ( قيراط وقاية إفضل من ميت فدان علاج)

للتعليق والتواصل مع الكاتب , إتبع رابط المقال في المنتدى الرئيسي
http://www.gp4arab.com/forum/showthread.php?p=9143#post9143 

 
< السابق   التالى >
 

آخر 5 فرص عمل متاحة..

* ERP Administrator
* Technical GP 10.0
* Project Lead - Microsoft Dynamics

تسجيل الدخول

القائمة البريدية

إحصل على آخر الأخبار من موقع ومنتديات جريت بلينز العربية