مدونة منذر اسامة

العودة   منتديات جريت بلينز العربية Great Plains For Arab > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى جريت بلينز العام

منتدى جريت بلينز العام يحتوي على المواضيع التي لا تنتمي الى التقسيمات أدناه. استعرض الأقسام الموجودة قبل كتابة موضوعك في هذا القسم.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-Oct-2012, 10:33 AM   #1
ezzat_sas
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: السعودية - الرياض
المشاركات: 119
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ezzat_sas
من مواضيعي  
Smile كلمتين في الاقتصاد

الأخوة الأعزاء
بدايةً ما هو علم الاقتصاد .... له تعريفان
التعريف الغربي : -
(( الاقتصاد هو العلم الذي يبحث في المشكلات الناتجة عن الرغبات المتعددة والموارد المحدودة ))
انتهى التعريف

ويتم ذلك من خلال ابتكار مفاهيم معينة تهدف إلى تقليل الرغبات مثل برامج تنظيم الأسرة والحد من الاستهلاك
أو برامج تهدف إلى زيادة الموارد مثل برامج تنمية الاستثمارات ومفهوم الإنتاج الكبير

وفي كل كلمة ورد ذكرها يوجد إسهاب وتفصيل كبير لا يتسع له المقام ولكن على سبيل المثال كلمة (الإنتاج)
هناك عوامل للإنتاج ( رأس المال – الموارد المادية – الموارد البشرية – الإدارة )

رأس المال : ذلك الكم من القيمة الذي يتم تجميده مقابل إنشاء هذا المشروع
الموارد المادية : أراضي – مباني – ماكينات – عدد وأدوات – مستلزمات إنتاج
وهكذا ......... المورد البشرية وكذلك الإدارة وماالإدارة ستجد فيها كتب و مجلدات

وعلى هذا الأساس ( التعريف الغربي للاقتصاد) قامت الثورة الصناعية واستحدثت العديد من المفاهيم التي أصبحت
معيار أساسي أو قيمة أساسية للتعاملات الاقتصادية بين الدول أو بين الشركات وحتى الأفراد ومن تلك المفاهيم الغريبة
مثل النقود تصنع النقود ..... ياااااااة صباح الخير

كيف للنقود أن تصنع النقود بدون عمل . كما أن النقود وسيلة لتيسير الأعمال والتعاملات وليست غاية في حد ذاتها

في إحدى الدول العربية التي تعطي فائدة محددة على الودائع ويمكن صرف الفائدة بشكل شهري

كنت أرغب بشراء شقة – قال لي احدهم لا تشتري الشقة نقداً ولكن اشتريها بالتقسيط و اعمل وديعة بالبنك كذا وفائدة الوديعة تسدد إقساط الشقة

وفي نهاية الفترة أصبحت عندك الشقة والوديعة قلت له ولو كل الناس عملوا كده من الذي يعمل ويدفع حق الشقة

قال البنك – قلت البنك لا يبني شقق

قصدت بذلك أن الخطأ من الأساس وأن النقود لا تصنع النقود وأن المشكلة ليست في الرغبات المتعددة والموارد المحدودة

وأن للفكرة بعد أخر .....

التعريف الإسلامي للاقتصاد

(( الاقتصاد هو العلم الذي يبحث في إيجاد آليات مناسبة لكل مجتمع من أجل تحقيق العدالة في توزيع الثروات))
انتهى التعريف

يعني خير الأرض يكفي أهلها ويزيد ولكن بالطبع لا يكفي أطماعهم والمشكلة في التوزيع وليست في الكميات

فتجد فكر الزكاة والصدقات لإعادة التوزيع بشكل متوازن للثروات فالحياة من حق الجميع

وتجد مصارف المرابحة يعني مشروع محدد ندخل فيه سوياً ونعمل معاً بجد وبأمانة لنربح معاً أو قد نخسر معاً وكلانا سيعمل من أجل الربح

الأخوة الأعزاء الموضوع كبير ولكن قد يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق وإن أصبت فمن الله
العليم وإن غير ذلك فمن نفسي وأرجوا المسامحة على ذلك
وتمنياتي للجميع بدوام النجاح والتفوق
التوقيع / أبو مريم
__________________
نغرس اليوم شجرة لينمو أبناؤنا في ظلها غدا
أبو مريم
ezzat_sas غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-Oct-2012, 08:46 AM   #2
osamamakled
مشرف المنتدى العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: جـدة
المشاركات: 327
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى osamamakled
من مواضيعي  
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الأخ الفاضل أبو مريم

لفتة طيبة للعروج فى مقالكم على تعريف الإقتصاد من و جهة النظر الإسلامية

يقول البعض أن الأزمة المالية بالويلات المتحدة أزمة مصطنعة لخفض أسعار النفط
فما ريأكم
__________________
§¤°~®~°¤§أشهد ان لا إله إلا الله§¤°~®~°¤§
DMA - MCP
Osama Makled
osamamakled غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-Oct-2012, 03:41 PM   #3
ezzat_sas
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: السعودية - الرياض
المشاركات: 119
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ezzat_sas
من مواضيعي  
Post العمل هو الذي يأتي بالقيمة الضافة

أخي الكريم ..... شكرأ لمشاركتك المتميزه وإهتمامك بالموضوع وبعد

فقد عرض الدكتور أنس بن فيصل الحجي شرح للمشكلة في قالب لطيف جداً
- أرفق المقطع الأخير منه في نهاية مشاركتي -

ويمكن تلخيص المشكلة في أنها أذمة إئمان أو أذمه ثقة وهي أكبر من أن تفتعل لأنها قد تجر العالم بأسره إلى حالة ركود إقتصادي - لا قدر الله -
يعني مفيش تجاره عالمية يعني كل دولة أو إقليم يعتمد على موارده فقط .....أو يقوم بإتفاقيات تبادل عيني ( مقايضة يعني )

وندخل في مشاكل التقييم للسلع وطرق حساب القيمة (موضوع شائك جداً)

تخيل حضرتك أنناليس لدينا قطع غيار لأي شئ في الوطن العربي ببساطه لأننا ليست لدينا مصانع تنتج قطع غيار تستحدم الخامات الأوليةالمحلية

المشكلة الأساسية أن الإقتصاد العلمي بني على فرضيات خاطئه وتبعتها
أليات بمفاهيم لم تثبت صحتهاولكن تم تداولها قبل التأكد من صحتها

ومنهامفهوم أن القيمة تنشئ الفيمة فتولد مفهوم الإئمان وتنشأ عنه الثقة
الأن لدينا حالة إنعدام ثقة إذا لا يوجد إئتمان ولا توجد قيمة

المفهوم الصحيح أن العمل هو الذي يأتي بالقيمة وليست القيمة من تلقاء نفسها ..

جواب سؤال حضرتك والله أعلم الازمة الماليةهي ليست أزمه مفتعلة ولكنها إختبار لمفهوم خاطئ تم العمل به دون إختباره وهو يثبت خطأه الأن

وبالنسبه لموضوع النفط ..... تخفيض سعره ليس له علاقه بتلك الازمة ولكن بموجة الغلاء التي يشهدها العالم وبدأت منذ عدة شهور

أعني ناس إجتمعوا إجتماع سري جداً وقرروا إعلان الحرب الإقتصادية على الدول البتروليه من خلال أليات تخفيض إنتاج سلع ومواد أساسية

تحتاجها الدول البترولية ولا تنتجها مثل الارز والقمح وخام الحديد
والعديد من الخامات الصناعية الأخرى وبالطبع قطع الغيار

أعني نظرية المؤامرة وهذا ما حدث بالفعل تجدمنهم من قال رسمياً هم يبيعون لنا النفط لما لا نبيع لهم الماء (وهو يعني الماء وكافة الزراعات التي يلزمها الماء بكميات كبيره)

إذاً ما هو الحل

في رأيي والله أعلم .....

إتحاد إقتصادي عربي مبني على فرضيات سليمه ويمكنه العمل بشكل مستقل أولا أو يعمل بشكل مندمج مع الإقتصاد العالمي و لكن ليس تابع له

ويمكن ذلك من خلال
- إنشاء مصارف عربية أو تعريب (تصحيح مفاهيم) المصارف الرئيسية التي توجد في الوطن العربي

- التركيز على الشركات (الإستثمارات) الكبيرة متعددة الفروع في كافة الأقطار العربية أو الأكثرية منها وتكون شركات متعددة الأنشطه ولها أهداف تنمويه وقومية

أعني ممكن أرامكوا تصنع مشتقات البترول بالسعودية وتشتري ارضي وتزرع
بالسودان وتصنع أخشاب في المغرب مثلاً

وكل دوله لها الحق في إنشاء خمس شركات من هذا النوع بدون عوائق إدارية - ناس تعمل فقط من أجل المستقبل -

أعني أنه يتم نقل السلع والخدمات ولوازم الإنتاج بين فروع الشركة الواحدة بدون جمارك أوضرائب وبوسائل نقل تتبع للشركةأيضاً ويمكن

لهذه الشركات ان تعمل بإشراف حكومي أوكقطاع خاص
( ونقدر نسميهاشركات الإنقاذ) ومازال لدينا وقتاًكافياً لذلك

- دمج جميع البورصات العربية في البورصة العربية الموحده ويكون لها مقر في كافة العواصم العربية ...

معذرة للإطالة وفيما يلي المقطع الاخير من مقال الدكتور أنس بن فيصل الحجي كما تسلمته
--------------------- بداية المقطع-------------------------------
أ*******
القصة لم تنته بعد
بما أن قيمة السندات السوقية وعوائدها تعتمد على تقييم شركات التقييم هذه السندات بناء على قدرة المديون على الوفاء، وبما أنه ليس كل من اشترى البيوت له القدرة نفسها على الوفاء، فإنه ليست كل السندات سواسية. فالسندات التي تم التأكد من أن قدرة الوفاء فيها ستكون فيها أكيدة ستكسب تقدير "أ"، وهناك سندات أخرى ستحصل على "ب" وبعضها سيصنف على أنه لا قيمة له بسبب العجز عن الوفاء
لتلافي هذه المشكلة قامت البنوك بتعزيز مراكز السندات عن طريق اختراع طرق جديدة للتأمين بحيث يقوم حامل السند بدفع رسوم تأمين شهرية كي تضمن له شركة التأمين سداد قيمة السند إذا أفلس البنك أو صاحب البيت، الأمر الذي شجع المستثمرين في أنحاء العالم كافة على اقتناء مزيد من هذه السندات. وهكذا أصبح سعيد ونبهان وسحلول أبطال الاقتصاد العالمي
في النهاية، توقف سعيد عن سداد الأقساط، وكذلك فعل نبهان وسحلول وغيرهم، ففقدت السندات قيمتها، وأفلست البنوك الاستثمارية وصناديق الاستثمار المختلفة.. أما الذين اشتروا تأمينا على سنداتهم فإنهم حصلوا على قيمتها كاملة، فنتج عن ذلك إفلاس شركة التأمين أي آي جي
عمليات الإفلاس أجبرت البنوك على تخفيف المخاطر عن طريق التخفيض من عمليات الإقراض، الأمر الذي أثر في كثير من الشركات الصناعية وغيرها التي تحتاج إلى سيولة لإتمام عملياتها اليومية، وبدأت بوادر الكساد الكبير بالظهور، الأمر الذي أجبر حكومة أمرستان على زيادة السيولة عن طريق ضخ كميات هائلة لإنعاش الاقتصاد الذي بدأ يترنح تحت ضغط الديون للاستثمار في الديون
*******
-د.أنس بن فيصل الحجي-
أكاديمي وخبير في شؤون المال النفط


----------------- إنتهى المقطع ------------------------------

مع وافر شكري وتقديري لكم ولكافة الأخوة القائمين على المنتدى

التوقيع / أبو مريم
__________________
نغرس اليوم شجرة لينمو أبناؤنا في ظلها غدا
أبو مريم

آخر تعديل بواسطة ezzat_sas ، 21-Oct-2008 الساعة 04:31 PM. سبب آخر: إضافة مفهوم إندماج البورصات العربية
ezzat_sas غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2012, 11:53 PM   #4
ezzat_sas
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: السعودية - الرياض
المشاركات: 119
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ezzat_sas
من مواضيعي  
Lightbulb لماذا إنخفضت أسعار البترول

لماذا إنخفضت أسعار البترول

الأخوة الكرام

حدثني صديق بأن الردعلى موضوع إنخفاض أسعار النفط لم يكن واضحا او لم يكن صحيحاًبدليل ان النفط زاد سعره مع موجة الغلاءالأولى ثم إنخفض سعره مع بعض المعادن الأخرى فقط

وبدون التطرق لمفهوم الناتج القومي والإستهلاك القومي

ولكن سأتكلم بفكر أليات السوق ( العرض والطلب ) إن ما حدث ما يلي

نحن لا نبيع النفط مقابل الدولار ولكننا نبيع النفط مقابل سلع وخدمات
نحصل عليها من دول تنتجها وتحصل على النفط مقابلاً لها وبدل من أن ندحل في علاقات أوزان وأحجام واطوال لا تنتهي ... تقيم سلع خدمات
تلك الدول بنفس الوحدة (الدولار) أو ما يعادلهامن قيمة العملة

ومن خلال البورصة العالمية للسلع نبيعهم 100 برميل نفط ونشتري بقيمتهم 50 طن أرز مثلاً وهكذا 000

وقد حدث تخفيض في إنتاج السلع التي نحتاجها(الأرز - القمح - الفواكه) وبنسبة كبيرة فنتجت عن ذلك موجة الغلاء نظرا لقلة العرض مع ثبات أو زيادة الطلب
( يزيد الطلب في حال توقع ندرة أو إختفاء السلعة)

ولم يقابل هذا التخفيض لإنتاج المواد الزراعية الاساسية
تخفيضاً مماثلا لإنتاج النفط

فأصبحت لدي الدول الزراعية فائضا من القيمة ضغطت به في جانب تقليل
الطلب على النفط فهوت الاسعار هبوطاً حقيقياً بعد الزيادة المصطنعة

إذاً ما هو الحل الان الان الان

- تتوقف أوبك عن إنتاج النفط تماما ليوم واحد فقط بالشهر على الأقل
أي انه تخفيض عام بنسبة 3.33% فقط بهدف صيانة وتحسين الأداء للإنتاج
وكذلك دراسة اوضاع وتوجهات منتجي السلع الأخرى ( الهامة لنا)

- يتم تقييم الإنتاج من النفط بالذهب كأساس ثابت للقيمة بدلاً من
الدولار الذي هوت مصداقيته في العالم0

- يتم تثبيت السعر بإعتماد القيمة الحقيقية(بالذهب) وفكرة السعر العادل
وهو الذي يغطي تكاليف الإنتاج كاملة مع هامش ربح محدد مسبقاً

وللعلم الدولار هو العملة الوحيدة التي تصدر بدون غطاء مكافي
من السلع والخدمات
و ذلك بحجة أنهم ينتجون الدولار من أجل الطلب على الدولار ذاته
يعني يبيعون للعالم الورق المطبوع بالذهب أو بالمنتجات
ذلك ليس من الأن فحسب ولكنه منذ عشرات السنين

والحل بالنسبة لنا على المدى البعيد بإذن الله

هو في تأمين كافة الإحتياجات الأساسية داخل الوطن الوطن الواحد
من داخل حدوده وعمل بورصة سلع ومنتجات واحده ولها مراكز في كافة

العواصم العربية - بالتقنيات الحديثة يمكننا عمل ذلك وما زال
في الوقت متسع ولكنه ليس بالكثير

كتبت ما كتبت الصواب من الله العليم القدير والخطأ مني
وأمل من الاخوة التواصل بالمشاركة بأرائهم ردأ على الخمسة أسئلة التالية - مع كتابة الدولة المقيم بها المشارك ودعونا نرى

هل يمكننا إنشاء شركات الإنقاذ أم لا ؟
هل يمكننا بناء بورصة الاوراق المالية الموحدة أم لا ؟
هل يمكننا بناء بورصة السلع والمنتجات العربية أم لا ؟
هل يمكننا فرض القيمة الصحيحة والحقيقية لثرواتنا أم لا ؟
هل سيمكننا البقاء ام لا ؟

مع أطيب تمنياتي للجميع بدوام النجاح والتفوق
وأكرر شكري وتقديري لأخواني القائمين على منتدى العلم والمعرفة

التوقيع / أبو مريم
__________________
نغرس اليوم شجرة لينمو أبناؤنا في ظلها غدا
أبو مريم
ezzat_sas غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3

الموقع والمنتدى من تطوير » شركة المنذر للاستضافة والتصميم

Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.
الموقع لا يمثل أي جهة رسمية بل هو جهد شخصي يرمي الى تجميع القدرات في برنامج جريت بلينز